كيف كشف فيلم PK حقيقة المتاجرين بالدين

كيف كشف فيلم PK حقيقة المتاجرين بالدين

عامر خان او أمير خان أحد نجوم الهند المميزين والذين تلاحقهم الشائعات وكاميرات التصوير كلما ذهب ربما يرجع الفضل في ذلك الي اختياراته المميزة لنوعية الأفلام التي يشارك فيها او يقوم ببطولتها فهو موهوب ويمكنه القيام بالكثير من الأدوار الصعبة التي تحتاج الي ممثل موهوب وهو دائما يختار بعناية ادواره ويبعد عن الأفلام والأدوار المستهلكة والتي لا تقدم أي جديد للمشاهد وانما يبحث عن الأدوار التي تثير الجدل وتقدم معلومة وقيمة للمشاهد وقد قام النجم امير خان في عام  2014 ببطولة احد الأفلام التي اثارت الجدل في كل مكان في العالم وخاصة في بلاده الهند مما ادي الى منع عرض الفيلم الذي يقوم ببطولته امير خان حيث ان قصة الفيلم تسيء الي الأديان الغير سماوية والتي تتواجد في كل مكان في الهند تقريبا وتبجيل الأديان السماوية والتي تتفق جميعا ف مبادئها مع اختلاف المسميات

 

من هو أمير خان او عامر خان

هو محمد عامر حسين خان أحد المواطنين الهنود مسلم الديانة ولد في عائلة فنية لاب وام مسلمين في مومباي في عام 1965 وقد بدأ التمثيل في سن مبكرة عندما كان عمره ثمانية أعوام فقط في فيلم مع عمه ناصر حسين عام 1973

 

كيف كشف فيلم PK حقيقة المتاجرين بالدين
كيف كشف فيلم PK حقيقة المتاجرين بالدين

 

قصة الفيلم PK -واحداثه

في بداية الامر يجب ان تعرف ان الفيلم والذي مدته ساعتين ونصف يوجه انتقادات لاذعة لأصحاب الديانات الغير سماوية ويناقش الفيلم معتقدات الناس الدينية المختلفة والتي توجد بكثرة في الهند بطريقة كوميدية ساخرة في محاولة من بطل الفيلم لكشف رجال الدين المضللين والذين يستخدمون عامة الشعب لمصالحهم الخاصة تحت مسمي الدين مثل الطوائف المختلفة في الهند والتي تعبد الحيوانات والتماثيل وغيرها من الديانات الغير سماوية

 

أين أنت يا إلهي؟

هذا السؤال هو محور الفيلم وقصته تدور بالكامل عن إجابة هذا السؤال وقبل الدخول في تفاصيل الفيلم هذا السؤال اثار غضب الجميع وخاصة الصحفيين ولذا تم منع الفيلم من العرض في بلده الهند ولكن مع متابعة احداث الفيلم نجد ان هذا السؤال له إجابة مهمة ويجب ان يعرفها الجميع وهي ان رجال الدين أي كان الدين الذي يعتنقونه لابد وان يكون مثال حي لتعليمات هذا الدين حتى يكونوا قدوة صالحة لغيرهم من الافراد في المجتمع ولا يستغلون مكانتهم كرجال دين في تضليل عامة الشعب لمصالحهم الشخصية

ويتابع عامر خان رحلته في البحث عن إجابة لسؤاله وفي هذه المرحلة يقابل العديد من الرجال والذين يحاولون ان يسيطروا على عقله تحت مسمي الدين ولكنه لا ينصاع الي أي حديث من الاحاديث الغير عقلانية التي استمع اليها وهذا ما يدفعه الي البحث عن إجابة لسؤاله بنهم اكبر ويستمر في مواصلة رحلته في البحث عن الإجابة واثناء هذه الرحلة يقابل العديد من الأديان المختلفة السماوية والغير سماوية مع اختلاف مذاهب كل ديانة من الديانات ولكنه في نهاية الامر يكتشف ان الله يدعو الجميع الي حسن الخلق والرحمة بالأخرين والرفق بهم في التعامل ومساعدة الضعفاء والفقراء امر واجب علي كل فرد هذه هي الاخلاق التي يوصينا بها الله لا ان نذهب الي المعابد لشراء التماثيل او وضع العملات المعدنية التي يأخذها في النهاية رجال الدين المخادعين

 

كيف كشف فيلم PK حقيقة المتاجرين بالدين
كيف كشف فيلم PK حقيقة المتاجرين بالدين

 

عادات دينية غريبة

الزحف الي الله

هناك بعض الديانات التي تؤمن بأنك كلما اردت شيء من الله عليك ان تزحف اليه وستجاب في الاخر كل طلباتك ولكن هذه المعلومة خاطئة تماما هل قال لك أحد والديك عليك ان تزحف لي حتى احضر لك ما تريده من ملابس او غيره من الأمور التي تطلبها من والديك؟ فكيف يفعل بنا الله ذلك ونحن أولاده فكلنا عباد الله وبالتأكيد لا يريد الله لنا المذلة ابدا

 

كيف كشف فيلم PK حقيقة المتاجرين بالدين
كيف كشف فيلم PK حقيقة المتاجرين بالدين

 

أسكب الحليب تقرباً لله

هل من الممكن ان يرضي الله سبحانه وتعالي ان يقوم بعض الافراد بسكب الحليب على الأرض تقرباً له وهناك الملايين من الافراد المشردين الذين لا يجدون الاكل والشرب هؤلاء المشردين في الشوارع أحق ان يأخذوا هذا الحليب حتى يتمكنوا من مواصلة حياتهم فهم لا يملكون أي شيء وفي نهاية الامر يوضح عامر خان ان الله لم يضع هذه العادات والتقاليد الغريبة والتي لا يوجد بها أي منفعة وانما من وضعها رجال الدين المزيفين حتى يسيطروا على الأجيال القادمة عن طريق هذه العادات الموروثة من جيل الي اخر دون تفكير ووعي

 

من هو الله؟

تدور قصة الفيلم – PK بشكل منحاز الي الأديان السماوية بشكل عام وتؤكد ان هناك فروق جوهرية بين هذه الأديان وغير من الأديان الموضوعة علي الأرض بفعل البشر ويوضح الفيلم سلبيات هذه الديانات واحدة تلو الأخرى ويدعو الجميع الى التفكير في كل ما يقومون به من اجل الله وهل هذا فعلا ما يريده الله من عباده الصالحين ويظهر عامر خان في الفيلم بشخصية لا تعرف أي من الديانات ولا تعرف ماهية الله ولكن يبدأ في التعرف علي الديانات من اجل الوصول الى جواب لسؤاله من هو الله ويبدأ في الحكم علي الديانات من خلال التصرفات التي يقوم بها كل فرد من الافراد امامه وفقا لما يمليه عليه دينه الذي يعتنقه وهنا يجد فارق كبير بين ما يؤمن به الافراد وما يقومون بفعله وان الأخطاء التي نراها هي أخطاء شخصية تعود الي الافراد ولا تقلل من أي دين من الأديان السماوية

وفي محاولة عامر خان للوصول الى الحقيقة يرتبك كثيرا ولا يعرف كيف يفكر ولا يتصرف ويرجع السبب في ذلك الي وجود رجال الدين الذين يسوقون الافراد البسطاء الي ما يريدون وما يخدم مصالحهم الشخصية تحت مسمي الدين وارضاء الله وكلما ذهب الي رجل دين في مكان ما سمع كلاما منافيا لما سمعه من رجل الدين الأول وكل هذه التخبطات توضح كيف يستفيد كل منهم من الدين لصالحه الشخصي ولمصلحته الشخصية وفي النهاية يصاب عامر خان بالملل واليأس من الوصول الى الحقيقة وسط كل هذه التخبطات الموجودة بين من يزعمون بأنهم رجال الدين

 

كيف كشف فيلم PK حقيقة المتاجرين بالدين
كيف كشف فيلم PK حقيقة المتاجرين بالدين

 

الله هو من خلقنا والهتكم انت من خلقتموها

ويكشف النجم الهندي المميز في نهاية الامر ان هناك إلهان الأول هو من خلقنا ونحن لا نعلم شيء عنه تحديدا ولكننا نعبده ونثق به تماما فهو من خلقنا ونحن جميعا عباده وهو يأمرنا بمساعدة الفقراء والمساكين وحسن المعاملة والخلق في التعامل مع الاخرين ولا يطلب من عباده أي قربان او أموال وانما كل ما يأمرهم به هو عبادته وطاعته هذا هو الله ولكن هناك إلهه اخري من صنعكم تماثيل كاذبة لا تفي بأي وعود تطلب القرابين والأموال تفرق بين القوي والضعيف وتفرق بين الغني والفقير فهذه الاله كاذبة مثل من صنعها

 

مظهرك يحدد ديانتك

واحدة من أكبر المشكلات التي تواجه العالم اجمع وهي الحكم علي الفرد من شكله ومعرفة ديانته التي يعتنقها بمجرد النظر الي مظهره الخارجي لا الي التصرفات التي يقوم بها وما يؤمن به فمثلا المرأة الغير محجبة امرأة سافرة او الرجل الذي يطلق لحيته فهو شخص إرهابي حتما وهذه بعض المشاهد من الفيلم والتي توضح هذه المشكلة

 

 هل يحق القتل باسم الدين

من اكثر المشكلات المنتشرة في العالم بشكل ملحوظ هو تبرير القتل في بعض المناطق تحت اسم الدين وان هذا ما يريده الله ولكن هذا غير صحيح بالمرة فهناك الكثير من الدماء التي تراق تحت اسم الدين وبأمر من رجال الدين ويقوم بها بعض الافراد تقربا الي الله ولإرضاء رجال الدين المزعومين والذين يحللون القتل لكل من يعارضهم او يدبرون هذه العمليات من اجل مصالحهم الشخصية كل هذا وهم متخفون خلف ستارة الدين ولا تمد هذه التصرفات الي الدين بأي صلة وبنظرة واعية الى واقعنا الذي نعيش به في بلادنا العربية نجد ان الكثير من عمليات القتل التي تتم تحت مسمي الدين ولا يوجد من يفكر او يعي ان الديانات السماوية من المستحيل ان تأمر بقتل احد عباد الله في الأرض

 

الصراعات الطائفية

كما ذكرنا في البداية ان الهند يوجد بها الكثير من الديانات المختلفة ويوجد داخل كل ديانة عدد من المذاهب المختلفة وكل هذه الاختلافات تكون هي بذرة الصراع الطائفي ومن أكبر هذه الصراعات الطائفية الموجودة في الهند الصراع الطائفي بين باكستان والهند وفي هذه المقالة لن نخوض في تفاصيل هذه الصراعات لكن الفيلم أراد ان يوضح للجميع ان كل هذه الصراعات الطائفية السبب في حدوثها رجال الدين ورجال السياسة معا من اجل تحقيق مصالح شخصية لهم يحللون قتل طائفة معينة ولا يعنيهم قتل الأبرياء ولكن المهم ان تتحقق مصالحهم الشخصية

 

من هم رجال الدين؟

فيلم – PK يكشف من هم رجال الدين ” الأديان الغير سماوية ” هي الأديان التي تطرق الفيلم الي البحث وراء رجال الدين الذين يتبعونها ولكن من هم في الأساس رجال هذه الأديان الغير سماوية هم مجموعة من المخادعين الذين يستغلون خوف عامة الشعب من المستقبل من اجل اللعب بعقولهم والتحكم في تصرفاتهم وبالتالي يتحول الدين الى ترهيب ليس ترغيب كما نعرف وبتوارث هذه العادات والمخاوف يتحول رجال الدين الي كل شيء هم من يحرمون ويحللون ويبيحون قتل الفقراء والضعفاء من اجل مصالحهم الشخصية فهؤلاء الافراد لاهم انبياء ولا ملائكة وانما هم بعض الافراد الذين يمتلكون القليل من العلم بأمور الدين ويستخدمونها في السيطرة على عامة الشعب من الفقراء الجهلاء  فهذه الفئة هي الاسهل في السيطرة على عقولهم والتحكم بتصرفاتهم

عامر خان او أمير خان أحد نجوم الهند المميزين والذين تلاحقهم الشائعات وكاميرات التصوير كلما ذهب ربما يرجع الفضل في ذلك الي اختياراته المميزة لنوعية الأفلام التي يشارك فيها او يقوم ببطولتها فهو موهوب ويمكنه القيام بالكثير من الأدوار الصعبة التي تحتاج الي ممثل موهوب وهو دائما يختار بعناية ادواره ويبعد عن الأفلام والأدوار المستهلكة … متابعة قراءة كيف كشف فيلم PK حقيقة المتاجرين بالدين


مقالات مشابهه